أعاقة بدنية,أعاقة سمعية,أعاقة فكرية,أعاقة بصرية,العلاج السلوكى,علاج التوحد,عيادة الصدر,عيادة القلب,عيادة النظر,عيادة الباطنة,عيادة الجلدية,عيادة مخ وأعصاب,عيادة الأطفال,عيادة النساء والولادة,عيادة العلاج الطبيعى,عيادة المسالك البولية,عيادة أنف وأذن وحنجرة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مشاكل المثانة البولية العصبية لدى الأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hs.vip

admin


admin
avatar

الجنس : ذكر
البلد : مصر
العمر : 30
نقاط : 2132
المزاج : الحمد لله
عدد المساهمات : 648
تاريخ التسجيل : 21/01/2010
الموقع : شبكة المعاقين المصريين
العمل : تصميم المواقع

مُساهمةموضوع: مشاكل المثانة البولية العصبية لدى الأطفال   الجمعة فبراير 26, 2010 5:52 am

مشاكل المثانة البولية العصبية لدى
الأطفال
طرق تشخيص وعلاج مضاعفات المثانة العصبية للأطفال
المثانة
العصبية تشكل 25% من أمراض المسالك البولية لدى الأطفال


* المثانة البولية هي وعاء عضلي (شبيه بالقلب ومكونة من
حجيرة واحدة)، وتوجد بأسفل البطن. وتستقبل المثانة البول النازل من الكلى
عن طريق الحالبين وتقوم بتخزينه تحت ضغط منخفض حتى تمتلئ ويتم إفراغها
إرادياً في الزمان والمكان المناسبين.

وللتناسق العضلي العصبي بين
عضلة جدار المثانة وصمام التبول الإرادي (المحيط بمجرى البول أسفل المثانة)
دور مهم جداً في منع التبول اللا إرادي وإفراغ المثانة تماماً من البول
والمحافظة على فسيولوجية المثانة البولية.المثانة العصبية

المثانة
العصبية Neurogenic Bladder والتي يطلق عليها كذلك اسم المثانة التشنجية
تكون مصاحبة لحوالي 90% من حالات فتق الحبل الشوكي بالعمود الفقري لدى
الأطفال والذي يصيب حوالي واحد من كل ألف مولود. كما تكون مصاحبة لحالات
كسور العمود الفقري مع إصابة الحبل الشوكي العصبي وبعض الأمراض الأخرى التي
تصيب الحبل الشوكي.

وتشكل المثانة العصبية حوالي 25% من أمراض
المسالك البولية لدى الأطفال المراجعين لأخصائيي جراحة المسالك البولية لدى
الأطفال.الأعراض والعلامات المرضية

الأعراض والعلامات المرضية قد
لا تتضح في السنوات الأولى من العمر وخصوصاً قبل العمر المتوقع من الوالدين
بأن يتحكم الطفل في التبول.

ومن الأعراض الممكن مشاهدتها التهابات
بولية قد تكون متكررة أو شديدة إذا ما صاحبها التهاب في الكلى (وللأسف يغفل
الكثير من الأطباء عن احتمال ان تكون هي السبب في ارتفاع درجة حرارة
الطفل) وفي الحالات المتأخرة قد تكون الأعراض تلك المصاحبة لقصور وظائف
الكلى (الناشئ غالباً عن التأخر في تشخيص وعلاج المثانة العصبية) أو عدم
استطاعة الطفل في التحكم في التبول بعد سن الثانية.طرق التشخيص وخطة العلاج

أفضل
وأسلم الطرق لتفادي مضاعفات المثانة العصبية هي مباشرة المواليد الذين
يعانون من فتق الحبل الشوكي النخاعي، من قبل متخصصين في جراحة المخ
والأعصاب والعظام والمسالك البولية للأطفال، ومتابعتهم بصفة مستمرة علماً
بأن مراجعة ومتابعة الطفل / الطفلة لقسم جراحة المسالك البولية للأطفال
مهمة جداً وفي نفس الوقت يغفل عن أهميتها الآباء والأمهات والكثير من
الأطباء.

ويتم تقييم الكلى والمثانة البولية بصفة منتظمة وذلك بعمل
الأشعة فوق الصوتية والأشعة بالصبغة الملونة للمثانة البولية (VCUG) وكذلك
تخطيط المثانة البولية (urodynamics) دورياً والذي هو من الأهمية بمكان، في
السنوات الخمس الأولى من العمر، بحيث توازي أهميته أهمية الفحوصات
بالأشعة.

وطريقة العلاج المثلى لدى الغالبية من الأطفال المصابين
بالمثانة العصبية، هي بتعليم أحد الوالدين على عمل قساطر بولية نظيفة
متكررة (4ـ 5) مرات يومياً لإفراغ المثانة البولية تماماً وبانتظام
وباستخدام أدوية تخفيض ضغط المثانة (anticholinergics) وقد أثبتت هذه
الطريقة العلاجية نجاحاً باهراً منذ بداية السبعينات الميلادية في تكبير
حجم المثانة البولية (وبالتالي تفادي عمليات تكبير المثانة وما قد يصاحبها
من مضاعفات قصيرة وطويلة المدى)، وتمنع التهابات البول، وتبقي الطفل جافاً
بين كل قسطرة وأخرى، وكذلك تمنع وتساهم في شفاء الغالبية العظمى بإذن الله
ممن لديهم ارتجاع في البول من المثانة إلى الكلى (نسبة الارتجاع حوالي من
3ـ 5% عن الولادة وترتفع إلى حوالي 40ـ 50% عن عمر خمس سنوات إذا لم تتم
معالجة الطفل طبياً).

وتجدر الإشارة إلى ان 80% من الأطفال الذين
تعمل لهم قساطر بولية نظيفة متكررة يظهر لديهم كرات دم بيضاء وبكتيريا
بالبول ولا يتم علاجهم بمضادات حيوية إلاّ كان لدى الطفل ارتفاع في درجة
الحرارة أو كان هناك تغير شديد في لون ورائحة البول. والأطفال الذين تعمل
لهم قساطر بولية متكررة يتم وضعهم على جرعة صغيرة من مضاد حيوي لمنع حدوث
التهاب بولي وخصوصاً في السنوات الخمس الأولى من العمر وبالذات إذا كان لدى
الطفل ارتجاع بولي من المثانة إلى الكلى، وقد أثبتت الدراسات العلمية ان
تناول الحوامل لحمض الفوليك في الأسابيع الأولى من الحمل (فترة تخلق وغلق
العمود الفقري وأعضاء الجنين الأخرى) تقلل نسبة خطر الإصابة بفتق الحبل
الشوكي العصبي بنسبة 50% وعليه يتم إعطاء جرعات مضاعفة ولفترات كافية قبل
أي حمل مستقبلي إذا سبق للأم ان ولدت جنيناً مصاباً بفتق الحبل الشوكي، ومع
تطور الأشعة فوق الصوتية يتم تشخيص حالات فتق الحبل الشوكي أثناء الحمل
وبالتالي يتم تحويل الأم لمتابعة الحمل والولادة في المراكز الطبية
المتخصصة والمؤهلة لعلاج الأطفال المصابين.

وسن البلوغ لدى الإناث
المصابات بفتق الحبل الشوكي يكون مبكراً بحوالي سنتين عن غيرهن، وحوالي 70%
من الإناث المصابات بفتق الحبل الشوكي يحملن ويلدن، ونسبة أقل من الذكور
يستطيعون الإنجاب.

والغالبية العظمى من الأطفال المصابين يتمتعون
بدرجة عالية جداً من الذكاء ويكونون متفوقين على أقرانهم، ويحرص جراحو
المسالك البولية للأطفال على ان يتم الاستغناء عن الحفاظات بأسرع ما يمكن
حتى يتمكن الطفل من الخروج والذهاب للمدرسة بدون استعمالها.

وتتم
متابعة الطفل دورياً ومن ضمن علاج هذه الحالات يتم تقييم وعلاج الإمساك
المزمن Chronic Constipation المصاحب لمتلازمة فتق الحبل الشوكي بطرق
غذائية طبية وعند الحاجة جراحياً وذلك للتحكم في مكان وزمان خروج البراز
والتي بدئ في استخدامها منذ بداية التسعينات الميلادية (عمليات فغر القولون
الأعور) (ACE) أو (Cecostomy Button).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hsvip.forum.st
 
مشاكل المثانة البولية العصبية لدى الأطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شــبـــكــة الــمــعــاقــيــن الــمــصــريــيــن :: الــعــيــادات الــطــبــيــة :: عــيــادة الــمــســالــك الــبــولــيــة-
انتقل الى: